2

خمس خطوات عملية للتخلص من تراكم الأشياء المادية

” إنَّ القُدرة على التَّخلِّي هي المقياس الوحيد للارتقاء الروحي؛ حين نغادر الأشياء وليس حين تغادرنا”

يتعلق العيش البسيط بالاحتفاظ بالأشياء التي لها قيمة ومعنى وفائدة؛ والتخلص من كل ماعدا ذلك. بقدر مايبدو هذا سهلاً وبسيطًا للبعض، يواجه البعض الآخر صعوبة في التخلص من الأشياء الفائضة المتراكمة من حولهم. متحججين بمتى وكيف ومن أين نبدأ؟

ومن خلال الإجابة عن هذه الأسئلة الثلاثة، سأقدم لكِ في هذا المقال الخطوات التي عليكِ اتباعها لتنظمي حياتك وتعيدي ترتيبها.

من أين تأتي الحاجة إلى التكديس؟

لاشك في أنَّ لثقافة الاستهلاك دور في تعميق حاجتنا لجمع وتكديس المقتنيات التي نحتاجها والتي لانحتاجها، ولكننا نُبقيها تحسبًا لحاجتنا إليها يومًا ما. قد لايأتي هذا اليوم أبدا ،ولكننا نستمر بالاحتفاظ بها على أية حال.بينما الصعوبة في التخلي عن تلك الأشياء تأتي من خوفنا من الفراغ.

فرؤية الأشياء من حولنا يُشعرنا بالأمان وبأنَّ لنا قيمة، وكلما زادت مقتنياتنا زاد تقديرنا لذواتنا وزاد تقديرالآخرين لنا. لتصبح مقتنياتنا هي الدليل على وجودنا وتخلينا عنها يشعرنا بأننا نتخلى عن مكانتنا في المجتمع.

 السبب الآخر الذي يجعلنا شديدوا التعلق بالأشياء المادية، هي القيمة العاطفية التي تحملها. فقد تكون دليلا على إنجازاتنا في الماضي أو ذكرى سعيدة من شخص عزيز، وتخلينا عنها يشعرنا بأننا نتخلى عن هؤلاء الأشخاص ونقطع صلتنا بهم،  أو بأننا لن نستطيع تحقيق أي إنجازآخر في حياتنا. فنفضل الاحتفاظ بتلك الأشياء كدليل على أننا كنّا سعداء في وقت من الأوقات.

هكذا، ومن النظرة المشوَّهة لأنفسنا تأتي حاجتنا إلى التكديس. فكيف نتخلص منها؟

الخطوة الأولى: القرار.. خصصي وقتا وابدئي الآن

 ليس هناك وقت مناسب لبدء أو فعل أي شىء تريدينه. فلا تنتظري بداية العام الجديد أوالعطلة الأسبوعية أو اقتراب مناسبة ما وابدئي في الترتيب في اللحظة التي تلاحظين فيها بأنك بحاجة إليه. لذلك، خصصي عشر دقائق أوربع ساعة من وقتك يوميًا للتركيز في مهمةٍ واحدةٍ وهي؛ التخلص من الأغراض التي لم يعد لها دور في حياتك سوى استهلاك المكان والجهد.

الخطوة الثانية: التدرج.. ابدئي بالقليل لتحققي الكثير

التغييرات الكبيرة تبدأ بخطوات صغيرة ؛لذلك تجنبي القيام بترتيب كل ممتلكاتك دفعة واحدة .فالأصح والأفضل هوأن تختاري مكانا واحدا أو فئة واحدة من الأغراض (خزانة الملابس، دُرج الملابس الداخلية، الحقائب،الأحذية،الاكسسوارات، الكتب ..) لتقومي بترتيبها في الفترة الزمنية المحددة سابقا.

فإنهاء ترتيب مكان صغير سيمنحك شعورا بالإنجاز ويدفعك للاستمرار في التخلص من تراكم الأشياء التي لاتحتاجينها في كل مكان من حولك؛ فالمهمة الآن ليست صعبة أبدا كما كنت تتخيلين.

الخطوة الثالثة: الفرز..اسألي نفسك هذه الأسئلة الثلاثة

بعد أن حددتِ الوقت (متى أبدأ ) والمكان (من أين أبدأ) نصل الآن لكيف تحددين الأغراض التي سترمينها والأغراض التي ستحتفظين بها.

في البداية يجب عليك أن تقومي بإفراغ المكان الذي اخترته من كافة الأغراض الموجودة فيه؛ ثم امسكي كل غرض على حِدَة واسألي نفسك هذه الأسئلة الثلاثة:

  1. هل هذا الشىء عملي ومفيد (غير معطل، غير مكسور) ويؤدي المهمة التي صنع لأجلها؟
  2. هل أستعمل هذا الغرض باستمرار (أو استعملته على الأقل خلال الستة أشهر الماضية؟)
  3. هل هذا الغرض يناسبني أو يسعدني أو يضيف قيمة لحياتي تجعله يستحق أن أبقيه؟

إذا أجبتِ “بنعم” على أي من هذه الأسئلة الثلاثة فهذا يعني أن بإمكانكِ الاحتفاظ بذلك الشىء المحدد أمّا إذا أجبتِ “بلا” فعليكِ التخلص منه دون تردد.

لنقل بأنكِ اخترت ترتيب خزانة ملابسك، الآن قومي بإخراج كافة الملابس الموجودة بداخلها، ضعيها أمامك على الأرض ولاتُرجعي إلى الخزانة إلاَّ الملابس التي تناسبك وتعكسُ ذوقكِ وهويتكِ، والملابس العملية التي بإمكانك تنسيقها و ارتداؤها طوال السنة مع القطع الأخرى، وتخلصي من الملابس القديمة والممزقة التي لم تعد تناسبكِ أو لم ترتديها منذ سنوات.

الخطوة الرابعة: الرمي.. تشجعي وتخلصي من الثقل الزائد

الآن بعد أن قمتِ بفرز أغراضك وحددت ماهو مهم ومفيد منها؛ تخلصي من باقي الأغراض التي لا تحتاجينها ولا تستعملينها حالا دون تردد. ضعيها في كيس وارمها خارج المنزل، كوني حازمة وقوية ولا تقومي بإرجاع أي غرض سبق وأن قررت رميه. بهذه الطريقة ستقطعين صلتك بتلك الأشياء،وتتحررين من ثقلها -المادي والنفسي- عليكِ، ستشعرين بأنك أخف وأنَّ المكان من حولكِ أصبح أكثر اتساعًا وتنظيمًا وراحةً.

الخطوة الخامسة: الاستمرارية.. توقفي عن ملء الفراغ

قد يُشعركِ الفراغ الذي يأتي بعد التخلص من المقنيات التي لاجدوى منها بالنقص والقِلة والوحدة؛ ولكنه سيمنحك أيضا شعورا بالتحرر والنظام والسّلام. فالفراغ هو الذي يعطي للأشياء قيمتها؛ ففي غرفة فارغة ستشعرين بأنك أنت مركز الاهتمام وأنَّ كل مايحيط بك يعكس ذوقكِ واختياراتكِ وهويتك الحقيقية. ستدركين قيمة نفسك وبأن عدد الأشياء لايهم مايهم حقا هو قيمتها وفائدتها في حياتكِ.

لذلك، من الأن فصاعدا ابقِ كل شىء مرتبًا ونظيفًا في مكانه المحدد. تخلصي فورا من كل شىء لاتحبينه ولاتحتاجينه، توقفي عن شراء كل ماتجدينه في طريقك وفي حالة ما إذا أردتِ إضافة شئء جديد؛ قومي في المقابل بإخراج شىء قديم، اتخذيها قاعدة لك وستمنعين تراكم الأشياء والفوضى في حياتكِ من جديد.

Commentaires

Commentaires